رئيس الجمهورية تابع الاوضاع التي نشأت عن سيول رأس بعلبك

رئيس الجمهورية تابع الاوضاع التي نشأت عن سيول رأس بعلبك
تابع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الأوضاع التي نشأت عن السيول التي اجتاحت منطقة رأس بعلبك والتي أوقعت أضراراً جسيمة في البلدة، كما أدت إلى وفاة سيدة جرفتها السيول. واتصل الرئيس عون بالأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير، واطلع على الاجراءات التي اتخذت في منطقة رأس بعلبك لتنظيف المجاري والكشف على الأضرار تمهيداً للتعويض على المتضررين، وتأمين إقامة الذين اضطروا إلى ترك منازلهم عند الضرورة. كما اطلع الرئيس عون من رئيس الصليب الأحمر اللبناني الدكتور أنطوان الزغبي على عمل فرق الإسعاف الذين انتقلوا إلى المنطقة المتضررة. وكانت الأضرار التي نتجت عن السيول الجارفة في رأس بعلبك، محور بحث بين الرئيس عون والنائب الدكتور ألبير منصور الذي اطلع رئيس الجمهورية على الوضع في المنطقة متمنياً الاسراع في معالجة الاضرار التي نتجت عن السيول وتعويض المتضررين والاهتمام بهم. كذلك تطرق البحث إلى الوضع الحكومي حيث أشار النائب منصور إلى ضرورة الاسراع في تشكيل الحكومة لمواجهة التطورات المتسارعة، مستغرباً الحديث عما سماه "بدعة الحصص" لأن المطلوب تشكيل فريق عمل متجانس يعاون رئيسي الجمهورية والحكومة في إدارة شؤون البلاد، بدلاً من أن تكون الحكومة مشكلة من أفرقاء سياسيين ينقلون خلافاتهم إلى داخل مجلس الوزراء.