الأساتذة المتعاقدون: أنصفونا بدفع مستحقاتنا

الأساتذة المتعاقدون: أنصفونا بدفع مستحقاتنا
طالب الأساتذة المتعاقدون بالساعة في الجامعة اللبنانية باقرار ملف التفرغ، واشاروا في بيان الى انه "يوما بعد يوم، تزداد مأساة المتعاقدين وهي لا تقف عند مسألة التفرغ فحسب، بل يبدو أن تأخر عقود المصالحة لثلاث سنوات ونصف سنة هو سابقة خطيرة لم نعهدها في تاريخ الجامعة اللبنانية". وتوجهوا الى المسؤولين بالقول: "يهمنا، في هذا المجال، أن نلفت عنايتكم إلى أن المتعاقد المستثنى من تفرغ العام 2014، والمستحق للتفرغ حتى العام 2016، يتقاضى بدل 250 ساعة تعاقد على الأقل. وهو نفسه سوف يحل بديلا من أستاذ أحيل على التقاعد. لذلك فهو لن يكلف الجامعة عبئا ماليا إضافيا، وبالتالي سيكون ملزما دفع بدل ضمان صحي، واجتماعي، وبهذا يخدم الخزينة ولا يضر بها. ناهيك بأن المتعاقد يشغل حاجة أكاديمية، واستقراره عبر تفرغه يغني الجامعة أكاديميا وبحثيا". وطالبوا ب"شدة وإلحاح، بالنظر مجددا إلى ملف التفرغ، والسير بالأستاذ المتعاقد نحو أمنه واستقراره المعيشي والوظيفي، لعل مئات العائلات اللبنانية يتسنى لها أن تستقر، وتنعم بأدنى حقوقها الإنسانية.لقد انتظرنا ما يكفي، وعضضنا على الجرح مرات ومرات، وضقنا ذرعا بأساليب المداورة، والمداراة. وآن الأوان لوقفة حق تقفونها في وجه باطل. ففي هذا الشهر الفضيل، أعاده الله عليكم باليمن والبركات، نناشدكم أن أنصفونا بما هو حق لنا بدفع مستحقاتنا وإقرار ملف تفرغنا"