الأخبار : نصرالله: لا لوائح لسوريا بل حلفاء سلمان لعون: الخليجيون عائدون هذا الصيف

الأخبار : نصرالله: لا لوائح لسوريا بل حلفاء سلمان لعون: الخليجيون عائدون هذا الصيف
لم تؤثر مجريات القمة العربية على انشداد اللبنانيين نحو الانتخابات النيابية التي ستجري في الخارج بعد أسبوعين ‏وفي لبنان بعد ثلاثة أسابيع. وقد تزامت كلمة الرئيس ميشال عون في القمة العربية في الظهران مع كلمة للسيد ‏حسن نصرالله ألقاها في المهرجان الذي أقامه حزب الله في مشغرة في البقاع الغربي، فيما سبقهما الرئيس نبيه ‏بري إلى إلقاء كلمة متلفزة في اللقاء الاغترابي اللبناني السنوي الذي تنظمه "حركة أمل"، وأكد فيه أولوية ‏المشاركة في صناعة نظامنا البرلماني الديموقراطي‎.‎ أبدى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون تخوّفه من وجود ملامح سياسة ترسم لمنطقتنا ستنال منا جميعاً في ‏حال نجاحها، وتساءل: "هل ننتظر حدوثها لنعالج النتائج أم نقوم بعمل وقائي لنمنع وقوعها؟‎". ورأى، في كلمة ألقاها أمس في القمة العربية التي عقدت في مدينة الظهران السعودية، أن الحرب الدولية على ‏أرضنا لم تعد بالوكالة، وكل مجريات الأحداث تشير إلى أنها تتجه لتصبح بالأصالة، وهي إذا ما اندلعت فعلاً، ‏فستقضي على ما تبقّى من استقرار واقتصاد وحجر وبشر في أوطاننا‎. ورأى إزاء ذلك أنّ الحاجة إلى مبادرة إنقاذ من التشرذم الذي نعيش أصبحت أكثر من ضرورة، متسائلاً: "هل ‏تنطلق من أرض المملكة مبادرة عملية رائدة تلمّ الشمل وتعتمد الحوار سبيلاً لحل المشاكل؟‎". وإذ لفت عون الى أنّ التجربة اللبنانية قد أثبتت أن الحوار هو الحل، رأى إمكان أن تعمّم هذه التجربة لتكون نموذجاً ‏للدول العربية التي تعاني من صراعات الداخل‎. وفي الملف الفلسطيني، شدّد رئيس الجمهورية على أنّ قضية فلسطين هي أساس اللا استقرار في الشرق الأوسط، ‏معتبراً أن "التغاضي الدولي، حتى لا نقول التواطؤ الدولي، عن كل ما قامت وتقوم به إسرائيل من تدمير وتهجير ‏وسلب حقوق على مدى عقود، هو لبّ المشكلة". وسأل: "هل سنسمح للقدس بأن تضيع؟"، مشيراً إلى أنّ المبادرة ‏العربية للسلام التي "انبثقت عن اجتماع القمة في بيروت لا تزال المرجعية الوحيدة التي تحظى بإجماع الأشقاء ‏العرب، وهو إجماع يمكن البناء عليه لاستئناف المساعي التي تؤدّي إلى حل شامل وعادل للقضية الفلسطينية‎". وعلى هامش القمة، التقى عون بكل من الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، وملك الأردن عبدالله الثاني في ‏حضور رئيس الحكومة سعد الحريري ووزير الخارجية جبران باسيل. كما التقى نظيره المصري عبد الفتاح ‏السيسي، وعاد ليلاً إلى بيروت، على أن يتوجه إلى الدوحة اليوم، إلى أنه علم في وقت متأخر من ليل أمس أنه قرر ‏تأجيل الزيارة، فيما قرر الحريري حضور مناورة عسكرية، اليوم، لما يسمى "التحالف الدولي ضد الإرهاب‎". يذكر أن القمة الاقتصادية العربية في عام 2019 ستعقد في بيروت‎.‎ ‎ وفي دردشة مع الصحافيين على متن الطائرة التي أقلته ليلاً إلى بيروت، قال عون إن اللقاء مع الملك سلمان "كان ‏إيجابياً وممتازاً ومثمراً"، وأكد أن سلمان أبلغه بأن الخليجيين سيعودون هذا الصيف بالتأكيد إلى لبنان، وأعلن ‏الملك السعودي وقوف المملكة إلى جانب لبنان ودعمه في كل ما يتصل بمسيرة النهوض التي بدأتها الحكومة ‏الحالية‎. ورداً على سؤال، قال عون إنه لن يوقع على أي عفو عام يمنح لمن تورطوا بقتل عسكريين لبنانيين‎. ‎ بري: وقف احتفالات التكاذب‎ ومن المصيلح، توجه الرئيس نبيه بري إلى المغتربين اللبنانيين مستدعياً هممهم ليتوجهوا "مع كل لبنان المقيم ‏للانتخاب ــ الاستفتاء عبر رفع نسبة المقترعين للمقاومة، لخطنا ونهجنا، للوائح الامل والوفاء واللوائح المشتركة ‏لتحالفاتنا، وحتى يمكننا معاً الاحتفاظ بقوة الدفاع والردع التي تعبّر عنها المقاومة الى جانب الجيش ومن خلفهما ‏الشعب‎". أضاف "إن الاستحقاق الانتخابي يجب أن يشكل فرصة حقيقية لإطلاق أدوار الدولة ولوقف احتفالات التكاذب ‏الوطني وبيع الماء بحارات السقايين، وبيع الأحلام للبنان المقيم والمغترب وتقسيم اللبنانيين تحت مزاعم الطوائف ‏والمناطق، مثل هؤلاء ليس في تاريخهم سوى اللعب على وتر الحساسيات الطائفية والمذهبية التي طالما دمرت ‏لبنان‎". ودعا بري المغتربين إلى عدم الخوف من الانتخابات "بل خافوا عليها. صوّتوا بلا تردد وبلا خوف. أنا أعلم ‏الضغوط عليكم، فالاستهداف هو للمقاومة أولاً وثانياً وثالثاً وحتى النهاية‎". ‎ نصرالله: "أبو جعفر" مرشح حزب الله‎ من جهته، سعى السيد نصرالله في إطلالته أمس، في المهرجان الانتخابي الذي نظّم في بلدة مشغرة في البقاع ‏الغربي، إلى ردم الهوة التي أحدثتها الحرب السورية بين أبناء المنطقة، مذكّراً بأن "العلاقة الاجتماعية ‏والاقتصادية بين أهل البقاع الغربي ودمشق كانت جزءاً من الحياة الطبيعية لأهل المنطقة". وتابع نصرالله: ‏البعض في البقاع الغربي أخذ مواقف معادية لسوريا، وما نريد أن نقوله اليوم لأهلنا إنه يجب التفكير في خياراتكم ‏السياسية، لأن من يراهن على انهيار الوضع في سوريا لمصلحة أميركا أو إسرائيل أو غيرهما، فهو واهم وينتظر ‏سراباً‎. ورداً على اتهام لائحة "الغد الأفضل" بأنها تمثل سوريا، شدد على أن "سوريا لم تسمِّ أحداً في هذه الانتخابات، لا ‏لائحة ولا اسماً، لكن لديها حلفاء في هذه الانتخابات، مؤكداً أن هذه اللائحة هي الأقدر على وصل ما انقطع، ‏ومصلحة أهل البقاع الغربي وراشيا هي التواصل والعيش معاً وعدم تحويل الصراع السياسي الى طائفي ومذهبي. ‏وحذر نصرالله من التحريض الطائفي، متسائلاً "هل مصلحة أهل البقاع الغربي في استمرار التحريض على ‏المقاومة، وهي التي تشكل ضمانة لوجودهم العزيز والكريم؟"، مشيراً الى أن الحضور القوي في الحكومة ‏ومؤسسات الدولة هو الضمانة الحقيقية للمقاومة وللمعادلة الذهبية، ورأى أن موضوع نهر الليطاني وبحيرة ‏القرعون والحفاظ على هذه الثروة المائية وما تتعرض له من مخاطر وتهديدات يجب أن تكون أولوية مطلقة. وأكد ‏أن "المرشح محمد نصرالله (ابو جعفر) هو مرشح لحزب الله كما هو مرشح لحركة أمل‎". ‎ باسيل يثير زوبعة من رميش‎ وفي السياق الانتخابي، لم يمر كلام وزير الخارجية جبران باسيل في بلدة رميش، أمس، عن تهديد أهالي البلدة ‏بلقمة عيشهم من دون ردود فعل غاضبة، عبّر عنها النائبان أيوب حميد وعلي بزي ورئيس بلدية رميش فادي ‏مخول. وكان باسيل قد قال في مهرجان انتخابي في البلدة إن "رميش واجهت واحتضنت ولا تكافأ بالتهديد بلقمة ‏عيشها إذا قامت بخيارها السياسي الحر، وأنتم لا أحد يستطيع أن يهددكم أو يخوّفكم، أنتم محميون بحمايتنا، ‏بحماية رئيس البلاد وحكومتها ونوابها، وهذا الخوف اصطناعي، اصطنعوه لكم. وقال باسيل إن التفاهمات ‏الوطنية التي قمنا بها هي مع أناس أقوياء لأننا نحن أيضاً أقوياء ونحترم أنفسنا ولا نرضى لأحد أن يقلل من ‏اختيارنا ومشاركتنا. هذه الشراكة المثالية، ومن لا يرضى بها ويعتبرها انتقاصاً منه ويهدّدكم إذا تحققت بأن يمنع ‏عليكم زراعة التبغ ووصول المياه، لا تخافوا منه، فمن تسوّل له نفسه التفكير في هذا سيكون هو الخاسر الأكبر‎". وردّ مخول على باسيل ببيان، قال فيه: "نحن نعيش في بلدتنا بكامل كرامتنا، ونحافظ على أحسن العلاقات مع ‏محيطنا، ونحصل على حقوقنا وغير مهدّدين بلقمة عيشنا كما ذكر باسيل، ونأسف للكلام الذي صدر على لسان ‏معاليه خلال زيارته لبلدتنا، حيث توجه لنا مهدّداً بعدم قرع أبواب وزاراته لمتابعة أي طلب في حال كانت ‏أصواتنا في الصناديق لصالح اللوائح المنافسة للائحة "الجنوب يستحق" التي يدعمها التيار" في دائرة الجنوب ‏الثالثة‎. وخلال لقاء نظّمته حركة "أمل" في بلدة تبنين، قال حميد: "للأسف هناك من هو حديث العهد في السياسة يريد أن ‏يتعلم هو، أو أن يتعلم بأهلنا من خلال لغة تجاوزناها وأصبحت وراءنا في نبش الغرائز والعصبيات، وخلق ‏التباعد بين الأهل والإخوة، وهو خطاب غريب عن هذه البيئة الجنوبية‎". بدوره، قال بزي: "لن نرد باللغة التقسيمية السوداء التي يتحدث بها باسيل "نحن وهم"، وهو خطاب لم ولن ‏تمارسه حركة أمل وحزب الله، ولن نخرج يوماً عن خطابنا الوطني الجامع. فلا يمكن التأسيس لاستحقاق انتخابي ‏على حطام الوحدة الوطنية وتجزئة اللبنانيين، مقيمين ومغتربين‎".‎