الحريري: لوائح المستقبل ستشمل تمثيلا مميزا للشباب والمرأة

الحريري: لوائح المستقبل ستشمل تمثيلا مميزا للشباب والمرأة
أكد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، أن "لبنان اليوم بمنأى عن أي اهتزازات أمنية، وأن كافة القيادات السياسية تلتقي على منع زعزعة الاستقرار الداخلي". كلام الرئيس الحريري جاء خلال استقباله مساء أمس في "بيت الوسط" جمعية تجار وصناعيي شارع عفيف الطيبي برئاسة رئيس الجمعية مصطفى سنو. وقال رئيس مجلس الوزراء: "الناس تتعطش للتغيير، ولذلك أقول لكم أن لوائح تيار "المستقبل" في الانتخابات المقبلة، ستشمل تمثيلا مميزا للشباب والمرأة. لكن تحالفاتنا الانتخابية ما زالت في طور النقاش، وسنقوم بكل ما يخدم مصلحة أهلنا وتيار المستقبل والمناطق التي نمثلها، بغض النظر عن تحالفاتنا السياسية، وكل الأفرقاء سيفعلون الأمر نفسه في هذه الانتخابات". وشدد الرئيس الحريري على "أهمية الاستقرار السياسي والأمني في تحقيق الازدهار الاقتصادي"، مشيرا إلى "أن الحكومة تعتزم القيام بعدد من الخطوات في هذا الاطار، ومن ضمنها الانفتاح على العالم، من الدول العربية إلى أوروبا وأفريقيا وأميركا وحتى الصين، واعتماد سياسة الاجواء المفتوحة وإلغاء تأشيرات الدخول إلى لبنان لمواطني عدد من الدول وغيرها من الإجراءات التشجيعية". وقال: "نحن متحمسون لمؤتمر "سيدر" الذي سيعقد في باريس في شهر نيسان المقبل، وقد أعدت الحكومة سلسلة مشاريع إنمائية تعتزم طرحها أمام المؤتمر، وتشمل مجالات الكهرباء والمياه والاتصالات والطرقات والنقل الجماعي والمطار، وغيرها من المشاريع التي تفيد البلد وتؤمن فرص عمل للشباب وتحدث نموا في الاقتصاد". وأشار الرئيس الحريري إلى أن "موازنة العام 2018 تحمل الكثير من الحوافز لمختلف القطاعات، ولا تتضمن فرض اي ضرائب جديدة لان الوضع الراهن لم يعد يحتمل فرض أية ضرائب إضافية". وكان اللقاء استهل بكلمة لرئيس جمعية تجار وصناعيي شارع عفيف الطيبي مصطفى سنو أوضح فيها أن "الشارع بحاجة إلى إعادة تأهيل لكي يستعيد رونقه وجماله، وهو يحتاج إلى تأهيل الإنارة والإشارات المرورية الضوئية والفوسفورية وتزفيت الشارع بكامله، وتسهيل أمور السير في الشارع واستحداث نقطة حراسة دائمة ضمن الحديقة من شرطة البلدية وتسيير دوريات على مدى 24 ساعة وتأمين مواقف لزبائن السوق".