النائب مخيبر شارك الحكمة برزيليا في اطلاق النادي الأخضر برعايّة المطران مطر

النائب مخيبر شارك  الحكمة برزيليا في اطلاق النادي الأخضر برعايّة المطران مطر

 

 

 

GREEN CLUB  في الحكمة برازيليا

 

 

رعى رئيس أساقفة بيروت المطران  بولس مطر حفل إطلاق  مدرسة الحكمة مار يوحنّا، برازيليا في بعبدا ولجنة الأهل فيها وبالتعاون مع جمعيّة "بلدتي "وبمشاركة النائب غسان مخيبر رئيس اللجنة النيابيّة لحقوق الإنسان، النادي الأخضر "GREEN CLUB "،  في مسرح مدرسة الحكمة في برازيليا -بعبدا " قاعة المطران بولس مطر"، بحضور النائبين الدكتور ناجي غاريوس والأستاذ حكمت ديب وأمين عام المدراس الكاثوليكيّة الأب بطرس عازار  ورئيس المدرسة الخوري بيار أبي صالح والعميد الركن جانو حداد ممثلًا قائد الجيش العماد جان قهوجي ورئيس بلديّة الحدت السيد جورج عون وممثلون عن بلديات بعبد والشيّاح وأهل ومعلمين وطلاب وكشافة المدرسة. بعد النشيد الوطني ألقى عضو اللجنة الإداريّة للجنة الأهل السيد إيلي مرهج كلمة ترحيب وتقديم.

السيدة ديانا جبرايل

ثمّ تحدّثت رئيسة لجنة الأهل في الحكمة برزيليا السيدة ديانا جبرايل عن مشروع النادي الأخضر في المدرسة شاكرة المطران مطر على رعايته وحضوره والخوري بيار أبي صالح على دعمه وتشجيعه لقيام هذا النادي البيئي في المدرسة وقالت: كلّ ما قمنا ونقوم به في لجنة الأهل، يأتي إنطلاقًا من فكرة المواطنة أو كيف أكون مواطنًا صالحًا،ووجدنا ضرورة لإختيار نشاطات تتماشى مع الموضوع الذي اختارته إدارة المدرسة للعام الدراسي الحالي.

شاكر نون

ثمّ تحدّث السيد شاكر نون باسم جمعيّة " بلدتي" فهنأ مدرسة الحكمة برازيليا على تبنيها هذا المشروع والعمل على توعيّة تلامذتها على البيئة وكيفية حمايتها، وشرح باسهاب عن جمعيّة "بلدتي" التي انطلقت منذ عام 2002 واهدافها لجمع اللبنانيين أينما كانوا في العالم حول موضوع مشترك يعيدهم إلى الجذور في زمن تعمّ فيها الهجرة والنزوح من القريّة إلى المدينة، فكان مشروع جمعيّة بلدتي للمّ شمل أبناء المناطق والقرى اللبنانيّة من خلال تفعيل التواصل بينهم عبر الإنترنت (...).

النائب غسان مخيبر

ثمّ تحدّث النائب مخيبر عن البيئة فقال: كان لي من العم 15 سنة وشاركت بتجربة مشابهة لتجربة مدرسة الحكمة برازليا التي أرادت لجنة الأهل فيها إنشاء النادي الأخضر الذي يُعنى بالشؤون البيئيّة. ومنذ كنت طالبًا تعرّفت إلى مشاكل البيئة، ولم يكن لدي الوعي الكافي ، يومها، أن البيئة هي أمر خطير على الناس إذا لم نحسن التعامل معها. تعلّمت من معرض بيئي أقيم في العام 1973 ، أن البيئة هي أخطر بكثير مما كنت أعتقد، أخطر من قطع بعض الأشجار ورمي النفايات. ومن أجل حماية البيئة انخرطت من صغر سني بجمعية "اصدقاء الطبيعة" التي كان يرأسها المغفور له ريكاردو الهبر وكانت تُعنى بالبيئة، كجمعيّة "بلدتي"، والتزمت فيها من أجل مواطنة أفضل.مع العلم أن عام 1973 لم تكن هناك وزارة للبيئة ولا أدري إذا كانت لدينا عام 2016 فعلًا وزارة للبيئة؟  وما تقوم به مدرسة الحكمة برازيليا سيكون بغاية الأهميّة. المواطنة ليست فقط حمل هويّة وإدارة الوطن يجب ألا تُترك للسياسيين وحدهم، بل علينا كلّنا المشاركة بها. المواطن ليس فقط من يُشارك بالإقتراع لنائب أو لنواب، بل هو من يشارك في وضع سياسة الدولة ومتابعة أعمال الذين يتسلمون زمام الأمور في بلده وفي بلدية منطقته، لأنه أيضًا، هناك بلديات لا تعمل بشفافيّة. على كل شخص أن يعتبر المساحة العامة، هي ملك له بقدر ما هي ملك للدولة. الإلتزام بالمواطنة يجب الا يبقى بالشكل. وقال النائب مخيبر: المواطن هو الذي من يلتزم قضيّة من دون أن يترك مدرسته أو جامعته أو عمله، أنا اليوم تفرغت لخدمة وطني كنائب. الإلتزام بالقضايا العامة يمكن أن تكون متاحة أمام الطلاب، وهو حلم يجب ألا ينساه أحد وعليكم أن تسعوا لتستمرّوا به كل حياتكم. المواطنة مرتبطة بالإلتزام ولا إلتزام من دون مواطنة ولا حياة لمواطن من دون إلتزام بقضيّة (...).

المطران مطر

 وكلمة الختام كانت للمطران مطر هنأ فيها المدرسة ولجنة الأهل فيها وكل المتعاونين معها لإنجاز هذا العمل البيئي النوعي، النادي الأخضر، وقال: فرح كبير أن نجتمع اليوم في مدرسة الحكمة برازيليا حول موضوع جوهري وأساسي في حياتنا وعالمنا، فالأخضر هو علامة الحياة. والشكر إلى كلّ الذين تحدثوا هذه الليلة عن هذا الموضوع، وبصورة خاصة النائب الأستاذ غسّان مخيبر الذي تحدّث عن كلّ شيء يتعلق بموضوع البيئة، وتوجّه إليه قائلًا: نشكرك على تميّزك وعلى متابعتك للأمور الإنسانيّة في لبنان وخارجه وعلى تميّزك في أمور الديمقراطيّة والحقوق، حقوق الطفل والمرأة والإنسان الذي يبني المجتمع والحضارة(...).

قداسة البابا فرنسيس وجّه رسالة عنوانها المترجم إلى العربيّة: كُن مسبّحًا، وأنا ترجمتها: لكَ التسبيح. الرب خلق الأرض ووضع لها غلافًا لتكون حرارتها، مطابقة إلى حاجات الحياة والطبيعة. الربّ خلق الهواء والمياه. ربّنا أعطانا الطبيعة من أجل المحافظة عليها إلى ما شاء الله. أعطانا المياه لنشرب والهواء لنتنشقه. البابا يقول لسكان الأرض: الأرض بيتكم فحافظوا عليه. لبنان هو بيتنا المشترك ولكننا لا نحافظ عليه كلّنا، لا معنويًا ولا سياسيًّا ولا بيئيًا. مفكر يوناني كان يقول: لا خلاص لمدينة ولوطن إذا لا يشعر أهله، أن مصيرهم مشترك. نحن نخاف في لبنان، أن نفقد شعور أن مصيرنا واحد.الوطن يتسع للجميع.

وقال المطران مطر: المحافظة على البئية شيء مهم جدًا وهي هديّة ربّنا إلى الإنسان ونظافة أرضنا مهدّدة. أين نحن في لبنان من القوانين التي تحمي الطبيعة وتحمي أشجارها. كلّ إنسان أينما وجد باستطاعته إضاءة شمعة بدلًا من أن يلعن الظلام.

أهنأ مدرسة الحكمة برازيليا على إضاءتها شمعة خضراء فيها الدفء والحرارة للمحافظة على البيئة. وكما هناك بيئة طبيعيّة هناك بيئة بشريّة. العائلات، وخصوصًا في أوروبا وأميركا، معرضة للإنهيار وهذه ضدّ إرادة ربّنا. البيئة الإنسانيّة لها أهميتها.

أتمنى للنادي الأخضر في الحكمة برازيليا أن يكبر ويتعاظم عمله ونشاطه، والحكمة ومنذ تأسيسها تميزّت باللون الأخضر، ولنحلم دائمًا لأن يبقى لبنان الأخضر، وسيبقى أخضرًا بإذنه تعالى.