4 نصائح للثنائي

هن 4 فتيات قد يشكلن السبب الرئيسي في خسارتك لحبيبك. احذري كيفية التصرف معهن، وتجنّبي المشاحنات الجانبية. اليك أبرز النصائح في هذا الاطار. • صديقته المقرّبة يقال أن الصداقة قد تتحوّل بين لحظةٍ وأخرى الى حبّ. وأن الحب هو الشعور الأكثر تعرّضاً للاهتزاز على عكس الصداقة التي تعتبر أبدية. هذا يعني أن موقف صديقة حبيبك المقرّبة أقوى من موقفك، وقد يكون سبباً في ضعف علاقتكما في حال لم يتسم تعاملك معه بالعفوية في التعامل. من هنا، لا بد من أن لا تنجرفي خلف مشاعرك وتتطرفي بها، بل اعتمدي البساطة في التعامل ووثّقي بين الصداقة ومشاعر الحبّ، لأن التوازن بين المعيارين خطوة حكيمة تكفل استمرارية العلاقة على نحوٍ بعيد. • أمه هي أكثر الأشخاص التي قد تساهم في خطف حبيبك منك، في حال لم تعلمي كيفية التصرف معها. الاحترام هنا خطوة أساسية الى جانب الحرص على إبراز الاهتمام بها والمحبّة لها. شاركيها في آرائها وقفي الى جانبها في حال لم يكن الموقف المستعرض يتعارض مع وجهة نظرك. واحرصي على الأخذ برأيها والاستماع اليها كخطوةٍ مهمّة لكسبها الى صفّك. هذا لا يعني أن عليك الذوبان في شخصيتها، بل تقريب وجهات النظر بينكما الى أقصى الحدود. • فتاة جديدة قوية النفوذ قد يطرأ على حياة حبيبك فتاة جديدة تتمتع بمقومات مادية ومعنوية أقوى من تلك التي تتحلين بها انت. كالمال الذي يعتبر سلطةً تفرض نفسها حتى في العلاقات العاطفية. التصرف الأمثل حيال موقفٍ كهذا يتمثّل في الصمت والتفرّج على المشهد وترك التطورات تجري كما ينبغي أن تتلاحق. وفي حال اختار الشريك الابتعاد وانهاء العلاقة لمصلحة علاقته الجديدة، هذا يعني أن انفصالك عنه مسألة ايجابية ساهمت في ابتعادك عن شخصٍ لا يكنّ لك مشاعر الحب. وتذكّري أن توضيح المسائل أمامك في أول الطريق خيرٌ من تأخر الحقائق. • حبيبته السابقة في حال عادت وظهرت على الخط وحاولت هزّ علاقتكما. التصرف الأمثل هنا يكمن في ثقتك بحبيبك واعطائه الصلاحية للتصرف وحلّ الأمور العالقة بنفسه بدلاً من الحكم عليه ولومه والقاء التهم التي قد يكون ضحيةً لها، ولا تمت للحقيقة بصلة. الوقوف الى جانبه خطوة ينتظرها من فتاة أحلامه، خصوصاً انه لا يمكنك أن تحكمي على ماضيه، ما دمت أنت حاضره.